مشاهدة النسخة كاملة : الذرة الرفيعة


الصباح النجار
06-13-2010, 09:41 AM
الذرة الرفيعة

http://lefebure.com/farming/2005spring/images/corn13.jpg

http://i3.tagstat.com/image04/a/2a98/008O052yyGo.jpg






http://thumbs.bc.jncdn.com/5d7d83282a5f712310681d3bb8f6ccb3_lm.jpg






الزراعة :يجب دائماً اختيار الصنف أو الأصناف الملائمة للمنطقة والتي تتوفر فيها الصفات التي يرغبها المزارع وحيث أنها محصول صيفي ، فلذا يجب أن تزرع عندما تكون حرارة التربة والجو مناسبة للإنبات ونمو وتطور النباتات .

البيئة المناسبة :
تعبتر الذرة الرفيعة من المحاصيل الصيفية التي تتحمل الحر والجفاف الملوحة أكثر من غيرها من المحاصيل . غير أن الحر الشديد المقرون بالرياح الجافة يسبب موت حبوب اللقاح وبالتالي عدم تكوين حبوب اللقاح في وقت تخلو من الحر الشديد .
وتزرع الذرة الرفيعة بمساحات شاسعة في العالم بالاعتماد على الأمطار خاصة في المناطق التي تسقط فيها الأمطار في فصل الصيف , وقد تعطي الذرة الرفيعة محصولاً اقتصادياً في مناطق لا تزيد أمطارها على 170 ملم في الموسم لأنها تتحمل العطش . وأوراق الذرة الرفيعة مغطاة بطبقة شمعية تساعدها على تقليل التبخر . فإذا ما مرت فترة جفاف مثل انحباس الأمطار فإن نبتة الذرة الرفيعة تدخل في طور سبات مؤقت حتى إذا توفر الماء ثانية فإنها تعاود نموها بصورة طبيعة دون ما تأثير على الإنتاج , وهذه صفة لا تتوفر في المحاصيل الأخرى .
وتجود الذرة في كل أنواع الترب ولكن تعطي أحسن إنتاج في التربة الثقيلة إذا توفر الماء بصورة كافية وكذلك في التربة المتوسطة . وتتحمل الذرة الرفيعة ملوحة التربة أكثر من غيرها من المحاصيل . حيث ورد في أحد التقارير أن الملوحة بحدود EC6.8 لا تؤثر على نمو النبات ولا على الإنتاج ولكن فوق هذا الحد فإن الإنتاج يتأثر سلباً إما نمو الأجزاء الخضرية فلا يتأثر بالملوحة العالية . ولكن تؤثر الملوحة بشكل واضح على الإنبات . لذا إذا وجدت إمكانات لغسل الملوحة من التربة السطحية إلى أن تنبت بذور الذرة الرفيعة فإن زراعتها في التربة الملحية تصبح ممكنة .
من الصعوبات التي تواجه المزارعين هي الحصول على إنبات جيد في الحقل . ومن العوامل المؤثرة على الإنبات هي برودة التربة , لذا يجب عدم زراعة الأرض بالذرة الرفيعة إلا بعد أن تصل حرارة التربة أكثر من 15 مئوي , أما النباتات فإنها تتحمل البرودة المعتدلة .

موعد الزراعة :ـ
تعتبر الظروف الجوية اعتباراً من آخر فصل الربيع إلى آخر فصل الصيف ملائمة لزراعة الذرة الرفيعة , غير أن الزراعة المتأخرة جداً قد تحول دون الحصول على محصول غزير في نهاية الموسم , بسبب قلة عدد الحصدات من ناحية وانخفاض محصول الحصدة من ناحية أخرى .
يعتبر أنسب ميعاد للزراعة

خلال شهر مايو بمحافظات الفيوم، قنا، أسوان، الوادي الجديد.
خلال شهر يونيو بمحافظات الجيزة، بنى سويف، اسيوط، سوهاج.
التقاوي
يحتاج الفدان من 10– 12 كيلو جرام من تقاوي الأصناف مفتوحة التلقيح وتختلف الكمية حسب حجم الحبوب ودرجة خدمة الأرض وطريقة الزراعة بينما يحتاج الفدان من 6 – 7 كيلو جرام عند زراعته بالهجن.
ومن الضروري أن تكون التقاوي معاملة قبل الزراعة بأحد المطهرات الفطرية الموصى بها وذلك لإعطاء بادرات قوية تعطى محصولا عاليا علاوة على مقاومة التفحم.

إعداد الأرض للزراعة
بعد إخلاء الأرض من المحاصيل الشتوية خصوصا النجيلية يضاف السماد البلدي بمعدل 20– 30 م3 للفدان ثم تحرث الأرض مرتين متعامدتين و يضاف السماد الفوسفاتي بمعدل 100 – 150 كيلو جرام سوبر فوسفات أحادي( 15.5% ) .
- تزحف الأرض و تخطط بمعدل 12 خطا في القصبتين ثم تقسم إلي فرد القني والبتون بالتبادل ثم تمسح الخطوط و تربط الحواويل بحيث يشتمل الحوال على 10– 12 خطا لإحكام الري.

التسميد :ـ
الذرة الرفيعة كمحصول علف نجيلي مجهد للأرض , وتستجيب للتسميد العضوي والكيماوي , وخاصة السماد الكيماوي النيتروجيني , كما تحتاج إلى عنصرى الفسفور والبوتاسيوم , وتختلف المقادير الواجب إضافتها باختلاف نوع التربة والمحصول السابق , والغرض من زراعة المحصول , وتضاف كميات معقولة من الأسمدة الكيماوية المحتوية على العناصر الرئيسية الثلاثة , وهيى النتروجين والفسفور والبوتاسيوم قبل الزراعة , ثم تضاف كمية من السماد النتروجيني عندما تظهر على النباتات علامات نقص عنصر النتروجين , وغالباً ما تظهر هذه العلامات على النباتات بعد كل حصدة وخاصة إذا ما كانت التربة فقيرة . وقد وجد إن إضافة الفسفور يعمل على تقليل نسبة حامض الهيدروسيانيك السام في العلف .

طريقة الزراعة وكمية البذور :
تزرع الذرة الرفيعة إما بطريقة النثر التقليدية , وذلك بنثر البذور باليد ثم تحرث الأرض لتغطية البذور , ويخشى أن يكون الغطاء سميكاً إذا ما كان الحرث عميقاً فيتأخر ظهور البادرات فوق سطح التربة , كما أن بعضها قد يضعف أو يموت بسبب المقاومة التي تواجهها أو تزرع في سطور باستعمال الآت البذور الخاصة أو غيرها , وهذه الطريقة أفضل من الأولى وتحتاج إلى كمية أقل من البذور , كما أن توزيع البذور يكون منتظماً .
تختلف معدلات البذور اللازمة لزراعة الهكتار باختلاف طريقة الزراعة , نثراَ أو في سطور , ومهارة العامل , والمسافة بين السطور , والوضع المائي للمزرعة , وتتراوح هذه المعدلات من 30- 100 كيلو جرام للهكتار الواحد . وتمتاز الزراعة الكثيفة بإنتاج نباتات ذات سيقان رفيعة وغضة وجيدة النوعية , غير إنه عند نقص ماء الري , فإن استعمال معدلات عالية من البذور , يسبب استنزاف ماء التربة بسرعة فتتعرض النباتات للعطش , وتكون النتيجة انخفاض المحصول وقلة جودته.


الآفات والأمراض :
تصاب الذرة الرفيعة بعدد من الأمراض والحشرات التي تصيب أجزاء النبات المختلفة من جذور وسيقان وأوراق ونورات وبذور .
تصاب الجذور بمرض التعفن وهو مرض فطري قد يؤدي إلى موت البادات وخاصة في حالة الأصناف ضعيفة المقاومة لهذا المرض , وتتعرض سيقان النباتات إلى أمراض فطرية تسبب التعفن وإضعاف السيقان مما يؤدي إلى رقادها والأصناف المقاومة لأمراض التعفن هي أحسن وسيلة للمقاومة . وتتعرض الأوراق أيضاً لعدد من الأمراض البكتيرية والفطرية وتقاوم هذه الأمراض بمعاملة البذور قبل زراعتها وزراعة الأصناف المقاومة . وهناك مجموعة من أمراض التفحم تصيب النورة والبذور مثل التفحم المغطى والسائب وهي أمراض فطرية وتؤدي إلى خسائر كبيرة وأحسن وسيلة للقاومة هي زراعة الأصناف المقاومة ومعاملة البذور قبل الزراعة وإعدام النباتات المصابة .
وتسبب بعض الحشرات مثل المن وكذلك الطيور خسائر لمحصول الذرة الرفيعة .






الآفات و الأمراض
آفات طور البادرة
1-الحفار
تفضل الحشرة المعيشة في الأراضي الخفيفة و ارض طرح البحر و المناطق المجاورة لمصادر المياه و الحقول المسمدة بكميات كبيرة من السماد البلدي .
مظهر الإصابة :
موت البادرات حيث تتغذى الحشرات على منطقة الجذر و اتصالها بالساق مسببة موت النبات .
المكافحة :
عدم المغالاة في التسميد البلدي .
حرث الحقول جيدا .
نثر طعم سام قبل الغروب يوم الزراعة مكون من هوستاثيون 40 %بمعدل 1.25لتر / 15 كجم جريش ذرة مرطبة بالماء و عليها قليل من العسل الأسود .أو استخدام المارشال 25 % بمعدل 100 جم / ف بدلا من الهوستاثيون .
2-الديدان القارضة:
مظهر الإصابة :
تقرض اليرقات بادرات الذرة الرفيعة فوق سطح التربة مؤدية لموتها، تنتشر الإصابة في المناطق كثيرة الحشائش و تقل في الحقول النظيفة .
المكافحة:
العناية التامة بنظافة الحقول من الحشائش و مخلفات المحصول السابق مع الحرث الجيد و التشميس .
استخدام الطعوم السامة السابقة مع الحفار نثرا عند ظهور 5 % من الجورالمصابة .
3-الديدان الخضراء و دودة القصب الكبيرة:
عند بلوغ نسبة الإصابة حوالي 5 % قلوب ميته من النباتات تعالج بالكيماويات بالنسبة لدودة القصب ولاخوف من الإصابة بالديدان الخضراء حتى بلوغ مستوى الإصابة نسبة 30 % حيث يتم العلاج ويمكن أن يكون العلاج مشتركا بين الحشرتين باستخدام أحد المركبات الآتية :
لانيت90% SPبمعدل 300جم/200لترماء توضع فى البلعوم.
نيودرين 90 % SP بمعدل 300 جم / 200 لتر ماء توضع في البلعوم.
ديازينوكس 10 % محبب بمعدل 6 كجم / فدان (بلعمة).
4-المن:
الاهتمام بخلو الحقول من الحشائش.
علاج المناطق المصابة فقط بالملاثيون 57 % EC بمعدل 100 سم3 لكل 100 لتر ماء.
أو اكتيليك 50 %EC بمعدل 200 سم3 /100 لتر ماء.
أو سوميثيون 50 % EC بمعدل 250 سم3 / 100 لتر ماء .
أو افوكس 50 % DG بمعدل 50 جم / 100 لتر ماء .
5-دودة القصب الصغيرة:
إذا تعدى عدد اللطع 7 لطع / 100 نبات تستعمل أحد المبيدات الآتية :
ازودرين 40 % مستحلب بمعدل 5, 1 لتر / فدان.
نوفاكرون 40 % بمعدل 5, 1 لتر / فدان.
تخلط المادة المستخدمة مع 400 لتر ماء مع استعمال موتور الرش، و يتم الرش في عمر 45 يوما ثم بعد أسبوعين من الرشة الأولي .
- توصيات عامة لتقليل الإصابة بالثاقبات :
التخلص من احطاب الذرة المشونة على أسطح منازل الفلاحين قبل بداية شهر مارس لقتل اليرقات البائتة بها.
جمع مخلفات الذرة عند تجهيز الأرض لزراعة المحصول الجديد و حرقها.
الحقول المنزرعة خلال الفترة من منتصف مايو حتى منتصف يونيو تستقبل إصابات منخفضة بالثاقبات قد لا يحتاج معها إجراء علاج كيماوي.
عند إجراء عملية الخف يراعى إزالة النباتات المصابة و الإبقاء على النباتات السليمة.
الالتزام بالميعاد المناسب للزراعة و عدم التأخير أو التبكير في الزراعة.
6-دودة ورق القطن

تقاوم بإحدى المواد الآتية :
لانيت 90 % قابل للذوبان بمعدل 300 جم / فدان .
نيودرين 90 % قابل للذوبان بمعدل 300 جم / فدان.
لانيت 20 % سائل بمعدل 1.25لتر / فدان تخلط مع 300 -400 لتر ماء حسب طول النباتات و يستعمل موتور الظهر العادي أو موتور الرش.
7-العنكبوت الأحمر
تعالج المساحات عند بداية الإصابة بإتباع توصيات الوزارة و ذلك باستخدام بدائل المبيدات التالية :
بيوفلاى 200 سم3 / 100 لتر ماء.
إم – بيد لتر / 100 لتر ماء.
95% مستحلب بمعدل لتر / 100 لتر ماء .
زيت كفر الزياتK.Z.oil.
ثانيا : مكافحة الأمراض
تتعرض الذرة الرفيعة للإصابة ببعض الأمراض مثل التفحمات و عفن الحبوب وعفن الساق و تبقعات الأوراق والبياض الزغبي. و تعتبر التفحمات بأنواعها المختلفة وعفن الحبوب أهم هذه الأمراض في مناطق زراعة المحصول نظرا لتأثيرها المباشر على الحبوب الناتجة .

و من أهم ما يميز الإصابة بالتفحم هو تحول بعض أو معظم الحبوب أو كل الرأس إلي أكياس تفحمية تحتوى على مسحوق اسود من جراثيم المسبب فتقل قيمة الحبوب الناتجة كما ونوعا علاوة على انه عند الحصاد تعلق هذه الجراثيم بسطح الحبوب السليمة وعند زراعتها تعطى نباتات مصابة .

أما في حالة الإصابة بعفن الحبوب فتظهر على الكيزان المصابة أعفان لونها ابيض أو اسود أو وردى حسب نوع المسبب وعند الحصاد تتلوث الحبوب السليمة وينتشر العفن تحت ظروف التخزين السيئة مسببة لفساد الحبوب. و يساعد على الإصابة بالأعفان الجروح الناتجة عن الإصابة بالحشرات، ولكن من أهم الأضرار التي يسببها هذا النوع من الأمراض هي السموم التي تفرزها الفطريات المسببة للعفن داخل الحبوب المصابة، و هي شديدة الخطورة على صحة الإنسان والحيوان في حالة التغذية عليها و هي من أهم أسباب انتشار الفشل الكلوي في الإنسان .
و يمكن تلخيص طرق مقاومة أمراض الذرة الرفيعة فيمايلى:
زراعة الأصناف والهجن التي توصى بها وزارة الزراعة فهي تتميز بالمقاومة وعدم زراعة الأصناف البلدية القابلة للإصابة.
معاملة التقاوي قبل الزراعة بأحد المطهرات الفطرية المسموح باستخدامها حاليا مثل الفيتافاكس ثيرام بمعدل 3 جم / كجم تقاوي
مقاومة الحشرات و الثاقبات و تجنب تجريح النباتات أثناء الخدمة.
تجنب التأخير في الحصاد و بعد النضج تجفف الحبوب جيدا قبل التخزين و تفرز و تستبعد الكيزان المصابة و تخزين في مخازن جيدة التهوية تقلل من انتشار اعفان الحبوب.
اتباع دورة زراعية و تجنب الزراعة في ارض موبوءة بالمرض .
الحصاد :
إن أحسن موعد لحصاد الذرة الرفيعة , وهو عندما تبلغ النباتات مرحلة النضج , لأن المحصول ونسبة السكر في هذه المرحلة يكونان مرتفعين ,

استعمالات الذرة الرفيعة
للذرة الرفيعة استعمالات كثيرة تختلف باختلاف أجزاء النبات والغرض من الزراعة والبلاد التي تزرع بها , وأهم هذه الإستعمالات :
1) علف للحيوانات في شكل علف أخضر أو جاف يأخذ صوراً مختلفة : حبوب , خرطان , سيلاج , مرعى .
2) غذاء للإنسان بشكل مباشر إذ تستعمل كثير من بلاد العالم الثالث الحبوب كأحد المصادر في التغذية البشرية .
3) استعمالات أخرى صناعية وغذائية وغيرها إذ تستعمل الأجزاء المختلفة من نبات الذرة الرفيعة لاستخراج كثير من المنتجات مثل النشا والزيت والكحول والسكر والعصائر السكرية .

Adsense Management by Losha